fbpx
كندا

ساعة من العاصفة في أونتاريو خلفت حتى الأن 10 قتلى على الأقل

تواصل أطقم العمل محاولة إعادة الطاقة إلى أكثر من 300 ألف منزل في جميع أنحاء أونتاريو بعد أن اجتاحت العاصفة المقاطعة خلال عطلة نهاية الأسبوع ، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص.

لقد كانت العاصفة سريعة وغاضبة. ولم تدم سوى حوالي ساعة لكنها تركت وراءها طريقًا كبيراً من الدمار.

حيث لقي ثمانية أشخاص حتفهم خلال العاصفة يوم السبت وتوفي شخص تاسع في أعقابها يوم الأحد بعد أن اصطدمت به غصن شجرة. على الرغم من أن المسؤولين لم يؤكدوا رسميًا ما إذا كان الحادث مرتبطًا بحدث الطقس أم لا.

أما اليوم الاثنين فقد أكدت شرطة بيتربورو وفاة حالة عاشرة جراء العاصفة المميتة.

وقال مسؤولون على مواقع التواصل الاجتماعي “للأسف، توفي رجل يبلغ من العمر 61 عاما في ليكفيلد متأثرا بجروح أصيب بها خلال العاصفة”.

غالبية القتلى أصيبوا بسقوط الأشجار؛ على الرغم من أن شخصًا واحدًا على الأقل كان على متن قارب انقلب في نهر أوتاوا.

في ذروة العاصفة، كانت الرياح في كيتشنر تهب بسرعة حوالي 132 كيلومترًا في الساعة بينما في مطار تورنتو بيرسون ، كانت الرياح تهب بسرعة 120 كيلومترًا في الساعة.

مشكلة الكهرباء

بدوره. قال جيسون فيتزسيمونز ، رئيس شؤون الشركات ومسؤول خدمة العملاء في Hydro One ،   أن ما يقرب من 500 الف عميل في أونتاريو فقدوا الكهرباء يوم السبت.

واعتبارًا من صباح يوم الاثنين الباكر، تم تخفيض هذا العدد إلى حوالي 200 ألف عميل. على مدار اليومين الماضيين، عملت أطقم العمل على مدار الساعة لمحاولة تنظيف الأشجار والأسلاك المتساقطة.

وكانت أشد المناطق تضررا هي نيوماركت وبيتربوروغ وأكسبريدج.

وأضاف فيتزيمونز إن ما يقرب من 800 عمود هيدروليكي عبر أونتاريو تحطمت وأربعة أبراج نقل في أوتاوا.

لافتاً الى أن “هذا هو أكبر ضرر رأوه على هذا المستوى “. “نتوقع في بعض المناطق أن تمر عدة أيام للأسف قبل أن نتمكن من تشغيل الطاقة.”

قد تطالع أيضا | مصير مجهول لمئات الطلاب الدوليين بعد تعليق كلية سكاربورو الالتحاق في الربيع

توجيه بالإبلاغ عن جميع حالات جدري القرود المشتبه بها على الفور في أونتاريو

ارتفاع أسعار الوقود يعيق خطط سفر الكنديين التي طال انتظارها

المصدر
المصدر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: