fbpx
كنداالاقتصاد

التضخم في كندا يقفز إلى 6.7٪ في أعلى مستوى له منذ 31 عاما

ارتفع معدل التضخم في كندا إلى 6.7 في المائة في مارس الماضي. وهو أعلى مستوى له منذ 31 عاما، وكان الكثير من الاقتصاديين يتوقعون ذلك منذ في فبراير الماضي.

وقد ذكرت إحصائيات كندية اليوم الأربعاء أن جميع الفئات الثمانية من الاقتصاد ارتفعت، كالغذاء والطاقة وتكاليف المأوى والنقل.

وأشار الاقتصادي رويس منديس من مجموعة De Desjardins الى ان “ارتفاع الأسعار خلال شهر مارس هو أكبر زيادة شهرية منذ يناير 1991.، عندما تم اقرار ضريبة السلع والخدمات”.

في الوقت الذي اصحبت فيه تكلفة كل شيء تقريبا ترتفع بسرعة. فإن تكاليف النقل تقود الطريق، بزيادة 11.2 في المائة عن العام الماضي. سبب كبير لتلك الزيادة هو ارتفاع في تكاليف البنزين منذ مارس من العام الماضي بنسبة 39.8 في المائة.

وقد ارتفعت أسعار البنزين في مارس في الغالب بسبب غزو روسيا لأوكرانيا وتذبذ الإمدادات العالمية.

وارتفاع أسعار الغاز له تأثير كبير على التضخم الشامل. لأن تكلفة الشحن والنقل تضاف إلى تكلفة كل شيء آخر. من فواتير البقالة (بزيادة 8.7 في المائة) إلى سعر السلع المعمرة مثل الأثاث (حتى 13.7 في المائة السنة الماضية) وحتى تذاكر الطائرة (بنسبة 8.3 في المائة.)

وقد قفزت أسعار الأثاث بأكثر من ثمانية في المائة في شهر مارس وحدها. وهذه هي أعلى زيادة شهرية في تلك الفئة منذ أكثر من 70 عاما.

وتميل أسعار المواد الغذائية بشكل خاص إلى رفع غضب المستهلكين، لأنه من الصعب تجنب أو تقليل تأثير ارتفاع الأسعار على ما هو ضروري.  

قد تطالع أيضا مساعي تخفيف اكتظاظ مدرسة شمال غرب لندن تؤدي لتقسيم مجلس المستشارين

المصدر
المصدر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: