fbpx
كندا

اكتشاف مزرعة أخرى بلندن مصابة من تفشي إنفلونزا الطيور

كشفت الحكومة الفيدرالية عن أربع حالات تفشي أخرى لمرض إنفلونزا الطيور بينها حالة في مزرعة في تشاتام-كينت، ومع إضافة الحالات الأخيرة، تم الإعلان عما مجموعه 10 حالات تفشي في أونتاريو منذ 27 مارس.

وتصنف حالة مزرعة تشاتام كينت التى تم اكتشافها يوم الأربعاء ولكن لم تعلن عنها وكالة فحص الأغذية الكندية الا يوم الخميس على أن الاصابة موجود في قطيع من الدواجن، لكن الوكالة لم تحدد نوع الطيور.

هناك أيضًا حالتان جديدتان في قطعان الدواجن في ماركهام ، وواحدة في مقاطعة برينس إدوارد في قطيع في مزرعة هواة.

السلالة المنتشرة هي H5N1 شديدة الإمراض

وأكدت وكالة فحص الأغذية أن اختبارات جميع الحالات تظهر وجود سلالة H5N1 شديدة الإمراض من إنفلونزا الطيور.

يذكر انه، قبل يوم الخميس، تم وضع نصف دزينة من العقارات في أونتاريو في الحجر الصحي، بما في ذلك مزرعة في مقاطعة أكسفورد الغربية، حيث يتم تقييد حركة الطيور والبيض داخل واحدة من منطقتين للمراقبة أنشأتهما وكالة فحص الأغذية الكندية في أونتاريو.

ويتم إرسال العينات المأخوذة من قبل الوكالة إلى مختبر في وينيبيغ في كل مرة يتم تأكيد تفشي المرض.

من جانبها، قالت إنجريد ديفيزير، منتجة الديوك الرومية في مقاطعة بروس، والتي تترأس مركز قيادة فريق الاستجابة للطوارئ في صناعة الدواجن أن المراحل التي نجتازها قبل الاعلان طويلة للتأكد من تفشي المرض ولذلك هناك تأخير زمني قبل تأكيد الحالات ذات الاصابة المؤكدة.

واضافت ديفيزير “يمكن تحذير المزارعين من ارتفاع معدل الوفيات، والذي يحدث عندما يموت عدد أكبر من المعتاد من الطيور في قطيع” لافتةً الى إن مزارعي الدواجن قلقون جدًا جدًا بشأن الوضع.  

واشارت ديفيزير الى أن “أونتاريو هي أكبر منتج للدواجن في البلاد، مع وجود الكثير من الصناعة في جنوب غرب أونتاريو. يقوم منتجو الديك الرومي في أونتاريو بتسويق ما بين 85 مليون إلى 90 مليون كيلوجرام من الديك الرومي سنويًا، أي حوالي 45 في المائة من الإجمالي الذي يتم تربيته في كندا. يقوم مزارعو أونتاريو أيضًا بتربية أكثر من 200 مليون دجاجة سنويًا”.

مؤكدةً انه هناك مجهود زهنى كبير جدا بالإضافة للمجهود البدني المبذول لاحتواء تفشي المرض.

وقالت إن وضع إنفلونزا الطيور “يزيد بالتأكيد من الضغط” الذي يعاني منه منتجو الدواجن، علاوة على ارتفاع تكاليف الوقود والتضخم والوباء.

لا تشكل تهديدًا لسلامة الأغذية

بدورها، تقول وزارة الزراعة والأغذية والشؤون الريفية في أونتاريو إن إنفلونزا الطيور لا تشكل تهديدًا لسلامة الأغذية عند التعامل معها وطهيها بشكل صحيح.

كما تقول إن إنفلونزا الطيور ليست مصدر قلق كبير على الصحة العامة للأشخاص الأصحاء الذين لا يتعاملون بانتظام مع الطيور المصابة.

قد تطالع أيضا | اعرف .. كيف تؤثر عليك الميزانية الفيدرالية لعام 2022؟

المصدر
المصدر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: