fbpx
كندا
أخر الأخبار

البابا فرنسيس يتحدث إلى سكان كندا الأصليين ويبدي رغبته زيارتهم في أراضيهم

البابا فرنسيس يتحدث إلى سكان كندا الأصليين ويبدي رغبته زيارتهم في أراضيهم

أكد البابا فرنسيس خلال استقباله الجمعة ممثلي السكان الأصليين الكنديين مشاعر الاستياء والخجل فيما تعرضت له الشعوب الأصلية من انتهاكات. وشدد قداسته على ضرورة مواصلة السير معا كما وأعرب عن سعادته للاحتفال معهم هذا العام بعيد القديسة حنة.

إستقبل قداسة البابا فرنسيس ممثلي السكان الأصليين في كندا وذلك في لقاء جماعي بعد أن التقى بهم بشكل منفرد يومَي الاثنين والخميس الماضيين. وشارك في اللقاء وفد من مجلس أساقفة كندا برئاسة رئيسه المطران ريمون بواسون والذي شكره الأب الاقدس في بداية حديثه على كلمته. وبعد توجيه الشكر إلى الضيوف جميعاً على مجيئهم إلى روما رغم المصاعب الناتجة عن الجائحة وأيضا على الصلاة التي رفعوها إلى السماء، ذكَّر البابا فرنسيس بإصغائه إليهم خلال اللقاءين السابقين مؤكدا احتفاظه بشهاداتهم في تأمله وصلاته، وأيضا امتنانه لهم على فتحهم قلوبهم وعلى تعبيرهم من خلال هذه الزيارة عن الرغبة في السير معا.

وشدد البابا فرنسيس على أهمية الرباط بين المسنين والشباب، رباط لا يمكن الاستغناء عنه يجب إنماؤه وحمايته لأنه يسمح بعدم إضاعة الذاكرة وفقدان الهوية ويحسِّن البشرية.

مشبهاً سكان كندا الأصليين بأغصان شجرة قد نموا في اتجاهات مختلفة ومروا بمواسم مختلفة وضربتهم رياح عاتية، إلا أنهم راسخون بقوة في جذورهم التي حافظوا عليها قوية. وهكذا سيواصلون حمل المستقبل، لأن الأغصان تمتد إلى الأعلى فقط حين تكون الجذور عميقة.

وأضاف البابا فرنسيس أنه يشعر بالخجل والألم أمام الدور الذي كان لبعض الكاثوليك، وخاصة المسؤولين في مجال التربية، في كل ما جرح السكان الأصليين والانتهاكات وعدم الاحترام لهويتهم وثقافتهم وأيضت لقيمهم الروحية. وتابع أنه يطلب المغفرة من الله على التصرفات لأعضاء الكنيسة الكاثوليكية هؤلاء، كما وأكد لضيوفه الألم من كل قلبه والاتحاد مع أساقفة كندا في التأسف. 

وفي ختام كلمته إلى ممثلي السكان الأصليين الكنديين أعرب البابا فرنسيس عن الرجاء في أن تفتح هذه اللقاءات طرقاً إضافية للسير عليها معاً ونشر الشجاعة وإنماء الالتزام على الصعيد المحلي. وشجع أساقفة كندا على مواصلة القيام بخطوات من أجل بحث شفاف عن الحقيقة وتعزيز شفاء الجراح ومن أجل المصالحة، خطوات في مسيرة تسمح بإعادة بناء وإحياء ثقافة السكان الأصليين وتُنمي في الكنيسة محبة واحتراما وانتباها إزاء تقاليدهم. مؤكداً أن الكنيسة بجانبهم وتريد مواصلة السير معهم، وأن أساقفة كندا قد عبِّروا بوضوح عن الالتزام بمواصلة السير معهم على درب متجددة، بناءة ومثمرة مختتماً حديثه بأنه يسعده أن يزور أراضيهم الأصلية وبأنتظار اللقاء في كندا للتعبير بشكل أكبر عن قربه منهم موجهاً الشكر إلى أساقفة كندا على شجاعتهم.

أقرأ المزيد من الاخبار

المصدر
vaticannews
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: