fbpx
كندا

أغلاق مدارس Eskasoni First Nation بنوفا سكوشا بسبب ارتفاع الإصابة بكورونا

الإغلاق حتى 19 أبريل المقبل

ألغى مجلس مدارس Eskasoni الفصول الدراسية لجميع الطلاب والموظفين حتى 19 أبريل المقبل، في الوقت الذي تكافح فيه Eskasoni First Nation Nation الارتفاع المتزايد والسريع في أعداد الاصابات بـ COVID-19.

ونشر مجلس إدارة المدارس بيانات على حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي مساء أمس الأربعاء، قال فيها إن الإغلاق ساري المفعول على الفور وقد جاء في ضوء الارتفاع الأخير في عدد حالات COVID-19″.

ويدير مجلس الادارة مدارس Eskasoni الابتدائية والمتوسطة، ومدرسة Allison Bernard Memorial الثانوية، ومدرسة Eskasoni Immersion ومركز Unama’ki للتدريب والتعليم.

“أسر بأكملها” بصيبها المرض

قالت إليزابيث كريمو، مديرة التعليم بالمجلس “نحن نرى عائلات بأكملها الآن في الحجر الصحي أو العزلة مصابة بـ COVID. إنه رقم كبير “. واضافت “في الوقت الحالي، لن تنتقل المدارس إلى التعلم عبر الإنترنت، فمع مع مرض العديد من أعضاء هيئة التدريس لدينا، لا يمكننا أن نطلب منهم إعداد خطط للدروس”.

وتابعت ” نريد فقط أن نمنحهم الوقت للتركيز على التحسن، ونفس الشيء مع طلابنا. مع وجود الكثير من المرضى في الواقع بفيروس COVID”.

ورغم أن المقاطعة لم تعد تصدر بيانات COVID-19 اليومية، إلا أن مركز Eskasoni الصحي يواصل تتبع الحالات وبدأت First Nation في مشاركة التحديثات اليومية.

غالبية الاختبارات إيجابية

وفقًا لمنشور من Leroy Denny تمت مشاركته على صفحة Eskasoni First Nation على Facebook، تم الإبلاغ عن 85 حالة جديدة من COVID-19 في First Nation يوم الأربعاء وهناك 263 حالة نشطة.

أحد تلك الحالات هو Denny نفسه، الذي كان يعاني من اعراض الفيرس اليوم الخميس.

وقال ضاحكاً “من قال إن كوفيد معتدل فهو كاذب”. “سأكون بخير، لقد تلقيت التطعيم، أنا شخص يتمتع بصحة جيدة … لكني أعاني الان”.

لافتاً الى أن العديد من أفراد المجتمع حضروا بطولة والاس برنارد التذكارية للهوكي في نهاية الأسبوع الماضي، ويعتقد أن بعضهم ربما التقط الفيروس هناك.

وأضاف Denny أن First Nation تواصل تتبع حالات COVID-19 ، حتى مع التخلي عن التقارير اليومية من قبل المقاطعة بعد أن رفعت معظم قيود COVID-19 في وقت سابق من الشهر.

مضيفاً ” من المهم أن نبقى على استعداد، لأنه بعد رفع القيود، لا يزال لدينا حالات”. “كنا قلقين لأن كبار السن كانوا يمرضون … شعرنا فقط أننا بحاجة إلى هذه المعلومات حتى نتمكن من اتخاذ القرارات.”

وقال أيضا ” أن تفشي المرض أثر أيضًا على الموظفين في مكتب فرقة الرصد و التتبع وفي مركز إسكاسوني الصحي”. مشيراً الى أن ” المركز الصحي بدأ يكافح والموظفون يمرضون، لكنهم ما زالوا يعملون بأدنى حد من الموظفين”.

 وقد حث Denny رئيس المقاطعة على إعادة النظر في إسقاط إلزام القناع (الماسك)، على الأقل طالما استمرت الحالات في الصعود في جميع أنحاء المقاطعة.

مشدداً على ضرورة الاستمرار في اتباع إرشادات الصحة العامة على الرغم من أنها اختيارية الآن.

قد تطالع | أونتاريو تمدد اختبارات COVID-19 المجانية في فصل الصيف

المصدر
المصدر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: