fbpx
كندامنوعة

  مع عودة الكثيرين إلى أعمالهم .. كيف أثرت الجائحة على ملابس الكنديين الرسمية

أصبحت الملابس عملية ومريحة أكثر من كونها رسمية

يؤكد أحد خبراء الأزياء إنه مع تخفيف قيود الصحة العامة، يعود المزيد والمزيد من الكنديين إلى مكاتبهم، لكن ما يختارون ارتدائه في العمل سيتغير بشكل جذري، في السطور القادمة نقدم تحليل ومسح لما أصبحت عليه ملابس الكنديين بعد الجائحة.

يقول هنري نافارو ديلجادو، مدير برنامج الدراسات العليا للأزياء في جامعة رايرسون، إن جائحة COVID-19 كان لها تأثير كبير على طريقة ارتداء الناس وتقديم أنفسهم، ويضيف ديلجادو: إن ملابس المكتب قد تغيرت كثيرًا وستتغير أكثر في المستقبل، مؤكداً أن ” الموضة تموت وأحيانًا تتعافى مرة أخرى، لقد رأينا شيئًا مشابهًا في التسعينيات حيث كان هناك الكثير من قواعد اللباس المريحة في العمل بسبب ثقافة وادي السيليكون، ثم في أواخر عام 2010، كانت هناك عودة إلى البدل وربطات العنق للمكتب”.

الاتجاه لارتداء الملابس المريحة

وأوضح ديلجادو أيضًا أنه كان هناك تحول نحو قواعد ارتداء الملابس المريحة مؤخرًا، مشيراً الى إنه حتى عندما يُطلب من الناس ارتداء ملابس رسمية هذه الأيام، فإننا نرى تغييرًا في هذا النوع من الملابس، لافتاً الى التأثير الكبير للملابس الرياضية على ملابس السهرة الرسمية وملابس العمل وذلك اذا لاحظنا ملابس الكنديين.

ولفت ديلجادوا الى أن أنظمة الألوان قد تغيرت أيضا، في أوقات ما قبل COVID، سيطر الرمادي والفحمي على الملابس الرسمية، ولكن الآن هناك الكثير من درجات الأزرق وغيره، وعندما ترى كل ذلك تعلم انه من الواضح أن الملابس الرسمية اقتربت من التماهي مع الملابس الرياضية”.

 وقال ” أصبح لدينا الآن ما يسمى بـ (jogger waistline) وهو عبارة عن بنطال مسطح من الأمام، ويتميز بالمرونة في الخلف، وهو أكثر عملية وراحة”.

فيما يتعلق بما يفكر فيه الناس في الموضة، أوضح ديلجادو، أن الناس يميلون إلى التفكير فقط في الملابس على وجه الخصوص، مشيراً الى حدوث تطور اخر يخص ذلك حاليا وهو التفكير في المظهر الشخصي بشكل عام كتسريحات الشعر.

زيادة القبول للحجاب و تسريحات الشعر

وقال ديلجادو ايضا في الصدد أنه سيكون هناك المزيد من القبول لأشياء قد لا تعتبر موضة من منظور سائد، ولكنها في الواقع جزء من المظهر، فسنبدأ في رؤية المزيد من القبول للحجاب، على سبيل المثال، وجميع تسريحات الشعر المختلفة” وذلك بسبب التحول في نمط الحياة والموضة الذي يحدث بسبب COVID-19.

موضحاً أن العمل من المنزل بسبب الوباء اتاح للموظفين الحرية في اختيار الملابس، مما يعني أن لديهم رأي أكبر فيما يتعلق بظروف عملهم، فضلا عن أن أصحاب العمل أصبحوا أكثر مرونة بدافع الضرورة للتكيف … بما في ذلك قواعد اللباس”.

ومنذ أن بدأت المقاطعات في تخفيف القيود، قامت العديد من البنوك الكندية، بما في ذلك بنك كندا ومؤسسات أخرى، باستدعاء موظفيها للعودة إلى العمل.

اصحاب الاعمال يستجيبون

وفيما يخص سياسة قواعد اللباس الخاصة بهم، قال Bank of Canada في رسالة بريد إلكتروني لموقع (Global News) أن المؤسسة  ليس لديها سياسة رسمية خاصة بقواعد اللباس، بل انهم في الواقع، لم يفعلوا ذلك أبدًا.

وعن ذلك قال المتحدث باسم البنك، أليكس باترسون: “سياستنا غير الرسمية هي ارتداء الملابس المناسبة ليومك، على سبيل المثال قد يرتدي الموظفون ملابس غير رسمية إذا كان يومهم يتكون أساسًا من اجتماعات الفريق أو العمل المباشر، ولكن قد يكون من المتوقع ارتداء ملابس رسمية أكثر إذا كانوا يقدمون عرضًا تقديميًا أو يستضيفون الزائرون الخارجيون من العملاء أو أصحاب الأعمال أو الالتقاء بهم في رحلات العمل”.

واضاف، أن ” هذا النهج كان ساري المفعول قبل انتشار الوباء ولن يتغير”.

وتعليقا على ذلك قال ديلجادو: “لقد تغير المشهد الأن بشكل حاسم، بحيث لم يكن أمامهم خيار سوى التكيف”.

قد يهمك ايضاً | ساحات مطاعم لندن التي توسعت خلال الوباء قد تضطر إلى تقليص حجمها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: