fbpx
منوعة

آلان ديلون يقرر إنهاء آلامه الصحية بالموت الرحيم

كشف الممثل الفرنسي أنتوني ديلون عن رغبة والده آلان ديلون -الذي سيكمل عامه الـ87 في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل- بإنهاء حياته عن طريق ما يسمى “الموت الرحيم”، وأنه طلب تنظيم رحيله بداخل أحد الأماكن المخصصة في سويسرا حيث يقيم حاليا.

وفي مقابلة للمحطة الإذاعية “آر تي إل” الفرنسية، قال أنتوني إن والده يعاني من تدهور حالته الصحية منذ عام 2012 وإصاباته بمشاكل في القلب، قال أنتوني إن والده يعاني من تدهور حالته الصحية منذ عام 2012 وإصاباته بمشاكل في القلب، ثم إصابته بجلطة دماغية في عام 2019 أدت إلى تدهور حالته تدهورا كبيرا، وقد جعله كل ذلك يقرر إنهاء آلامه ومعاناته مع المرض عن طريق ما يسمى “الموت الرحيم”، وهو موت طوعي يطلبه المرضى الميئوس من شفائهم لتخفيف الآلام الناجمة عن المرض، وقد تم تقنينه في بعض الدول ومنها سويسرا.
وفي المقابلة قال أنتوني إن والدته الممثلة الفرنسية ناتالي ديلون، التي توفيت عن عمر ناهز 79، عقب إصابتها بمرض سرطان البنكرياس، طلبت أيضا الموت الرحيم، لكنها توفيت في 21 يناير/كانون الثاني من عام 2021 بصورة طبيعية نتيجة المرض.
الموت مع كلبه
هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها آلان ديلون رغبته بالموت، ففي يناير/كانون الثاني 2018 في حوار نقلته مجلة “باري ماتش” (Paris Match) الفرنسية بمناسبة مرور 50 عاما على مسيرته الفنية، قال إن الموت ليس من مخاوفه، لكنه لا يرغب في الرحيل مع الآلام، وقد بدأ يشعر برغبته في مغادرة هذا العالم الذي وصفه بالفاسد والممتلئ بالجرائم يوميا.
واشار إلى أنه لا يريد الموت بمفرده، بل مع كلبه الذي أوصى بحقنه بمادة خاصة كي يلحق به حين يقرر ترك العالم.
وقال في المقابلة إن كل ما له معنى في حياته رحل بموت أهله وأصدقائه، كما أنه رغم ماضيه الممتلئ بالقصص العاطفية لم يجد امرأة تملأ حياته، وقد تخلص منه والده عندما كان في عمر 4 سنوات، ليعيش في دار للأيتام، وبعد أن أصبح نجماً مشهوراً حاول أن يلتقي والده مرة أخرى لكنه رفض الاعتراف به، ورغم انزعاجه فإنه شعر بأنه محظوظ لأنه نجم محبوب من الجميع.
وأطلقت عليه الصحافة لقب “ساحر النساء”، وحظي بشعبية كبيرة منذ ظهوره على شاشة السينما الروائية لأول مرة في الخمسينيات من القرن الماضي، فهو صاحب مسيرة فنية بارزة قدم فيها العديد من البطولات وكان آخر ظهور له في جنازة الممثل جان بول بلموندو، في سبتمبر/أيلول 2021، ولكنه طوال الجنازة كان مبتعدا عن الموجودين، وقد ظهر عليه وقتئذ الشعور بالحزن والأسى الشديد لرحيل فنان عاصره.
وخلال مسيرته حصل على العديد من الأوسمة والجوائز، منها جائزة أفضل ممثل من “سيزار” عام 1985، وفي عام 1991 حصل على وسام جوقة الشرف الفرنسي، وفي مهرجان برلين السينمائي الدولي الـ45 حصل على جائزة الدب الذهبي الفخرية، كما حصل على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان “كان” السينمائي.

المصدر
https://www.aljazeera.net/news/arts/2022/3/22/%D8%A2%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%AF%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%86-%D9%8A%D9%82%D8%B1%D8%B1-%D8%A5%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A1-%D8%A2%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%A9
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
%d مدونون معجبون بهذه: